آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

المنسق الوطني لمسار العائلة المقدسة: يمتد لـ3500 كيلو متر ذهابا وإيابا – أخبار مصر

قال المهندس عادل الجندي، المنسق الوطني لمسار العائلة المقدسة بوزارة السياحة والآثار، إن المسار يعد أحد المسارات المهمة في تاريخ الإنسانية، حيث قامت وزارة السياحة بالتعاون مع الجهات المعنية بترجمة أحد نصوص الإنجيل على أرض الواقع بتهيئة ذلك الطريق بشكل سياحي يمتد لمسافة 3500 كيلو متر ذهابا وإيابا.

الجندي: المشروع هدفه تنموي لكل المناطق والمدن الفقيرة والمهمشة

وأضاف «الجندي»، خلال استضافته ببرنامج «الحياة اليوم»، والذي يقدمه الإعلامي محمد مصطفى شردي، والمذاع على فضائية «الحياة»، أنه ولإحياء ذلك المشروع تمت الترجمة كرحلة مغامرة على أرض مصر، حيث إن مصر قد احتضنت الكثير من الأنبياء فيما سبق، لافتا إلى أن المشروع هدفه تنموي لكل المناطق والمدن الفقيرة والمهمشة.

الجندي: المشروع يظهر صورة مصر الحقيقية أمام العالم

وأوضح «الجندي» أن أهالي تلك المناطق يرحبون كثيرا بهذا الإنجاز، حيث إنه سيمكنهم من تسويق منتجاتهم الحرفية واليدوية أمام السياح والوفود الأجنبية، «المشروع هدفه إظهار الصورة المصرية الحقيقية أمام كافة دول العالم».

وأشار «الجندي» إلي أنا لمسار يتضمن 25 نقطة بواقع 3500 كيلو «تشاورنا مع شركاء التنمية من القطاع الخاص لتوفير برامج زيارة للمسار في فترة قصيرة، 25% من الاستثمارات المطلوبة مخصصة لتمهيد طريق دخول المستثمر والمجتمع المدني والمواطن المحلي».

وأكد «الجندي» أن ميزة رحلة العائلة المقدسة هو أن ذلك التراث لا يزال مستمرا حتى الآن، وله الكثير من العادات والتقاليد، كما أن مصر سوق تتقدم بملف يتضمن التراث المصري غير المادي إلى اليونسكو، «سنجمع خلاله كل التراث والحضارات في موسوعة كبيرة للسائحين والزائرين».

وأشار المنسق الوطني لمسار العائلة المقدسة بوزارة السياحة والآثار، إلى أن تطوير المواقع الخاصة بمسار العائلة المقدسة تضمن إزالة الكثير من العشوائيات العمرانية شديدة الخطورة وتم تطوير الكثير من المناطق في غضون 7 سنوات كاملين، متابعا: «مصر دولة غنية بالموارد السياحية ولكنها لم تصل بعد لدولة سياحية، حيث إن السياحة هي تجربة حياة، ويجب أن يستمتع السائح بالبيئة العمرانية والإندماج المجتمعي، والرئيس السيسي مهتم بتأهيل البنية الأساسية وحياة كريمة علشان أي زائر ياخد انطباع جيد فور وصوله لمصر».


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق