آخر الأخبارأخبارأخبار العالم

إدارة بايدن تعمل على توسيع عمليات محطة الفضاء الدولية حتى 2030


أعلنت وكالة ناسا، أن إدارة بايدن تمدد عمليات محطة الفضاء الدولية (ISS) حتى عام 2030.

ووافق الكونجرس فقط على تمويل المختبر المداري الضخم حتى عام 2024، لكن وكالة الفضاء الأمريكية تتوقع الآن أموالًا إضافية لتشغيل المحطة لفترة أطول.

إقرأ أيضاً:فيديو| «تهنئه فضائية» لسكان الأرض بمناسبة حلول عام 2022

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي عرضت فيه ناسا مئات الملايين من الدولارات على الشركات الخاصة لبناء محطاتها الفضائية الخاصة التي من شأنها أن تحل محل محطة الفضاء الدولية.

على الرغم من أن محطة الفضاء الدولية ستعيش إلا أن السفينة القديمة نفسها قد لا تدوم 6 سنوات أخرى أطول مما كان مخططًا له سابقًا – فقد شكلت شقوقًا وتسريبات على مدار السنوات القليلة الماضية.

كان الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريجان قد أعلن بناء محطة الفضاء الدولية خلال خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه في 25 يناير 1984، مشيرًا إلى أن وكالة ناسا ستكملها في غضون 10 سنوات، ثم في 4 ديسمبر 1998 تم إطلاق أول مكون أمريكي للسفينة وبعد ذلك بعامين بدأت عملياتها رسميًا.

وتم إرسال المزيد من القطع إلى الفضاء خلال السنوات التالية وبحلول عام 2000، كانت السفينة الضخمة جاهزة للركاب من البشر.

وصل بيل شيبرد من وكالة ناسا ويوري جيدزينكو من روسيا وسيرجي كريكاليف إلى المحطة في 2 نوفمبر 2000 ومكثوا لعدة أشهر – وعاش البشر في محطة الفضاء الدولية منذ ذلك الحين.

وأصبحت محطة الفضاء الدولية تعمل بكامل طاقتها في مايو 2009 عندما بدأت في استضافة طاقم مكون من ستة أفراد ؛ وقد تطلب ذلك إرساء زورقي نجاة من طراز سويوز بمحطة الفضاء الدولية في جميع الأوقات.

وتم الانتهاء من المحطة التي يبلغ طولها 356 قدمًا في عام 2011.

وقال مدير ناسا بيل نيلسون في بيان: “محطة الفضاء الدولية هي منارة للتعاون العلمي الدولي السلمي ولأكثر من 20 عامًا أعادت التطورات العلمية والتعليمية والتكنولوجية الهائلة لصالح البشرية، ويسعدني أن إدارة بايدن هاريس التزمت بمواصلة عمليات المحطة حتى عام 2030.”


الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق